«

»

طباعة الخبر

  2 1947  

تحميل كتاب الدليل والبرهان في خروج عصاة الموحدين من النيران



يبدو أن الموقع يتعرض للاختراق وقد تعطل رابط تحميل الكتاب عدة مرات وهذا رابط مياشرhttp://www.dimas

الدليل والبرهان PDF

hqiah.com/ar/8439.html

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.dimashqiah.com/ar/8439.html

2 التعليقات

  1. أبو يوسف

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا

    أنا عندي أستفسار و تعليق بسيط على ما جاء في كتابك ( الدليل والبرهان …..) وخصوصا على ما جاء

    في الصفحه رقم ( 14 ) بعنوان ( أخر تغريده كتبتها قد تكفيك عن لكتاب كله  ) الى خر الكلام  وسناخذ

    مقتطف بسيط من هذه الصفحه

    أنت قلت ::  إذا قال الإباضي لحليق الحيه : حلاقتك  للحيتك تدخلك نارا لاا خروج منها .

    يجيبه الحليق : إذا كان لامر كذالك فدعني أشرك بالله إذن الأني أصير أنا والمشرك سواء في نفس المصير

    …………………………………………………………………………………………………….الى أخر الكلام الذي جاء في هذه الصفحه 

    وفي الصفحه التي تليها وهي صفحة رقم ( 15 )

    قلت تعليقا على الصفحه رقم ( 14 ) ما يلي :

    هنا تستطيع أن تقف على خطورة مذهب التقنيط لإباضي من رحمة الله . وأنه يستفز العاصي الموحد ليبتمادى في

    معصيته ويجرئه على الشرك بدلا من أن يردعه عن الزنى …………. إلخ .

    —————————————————————————————–

    هنا يطرح سؤال في ذهني وهو :: –

    هل لاولى أن اترك المعصيه أو أن أتمادى فها ؟؟

    وقد تذكرت حديث رسول لله صلى الله عليه وسلم وهوا (من لن تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له)

    فإذا كنت أنا كثير المعاصي ولاا أستطيع تجنبها لضعف في أيماني ، فهل أترك الصلاة ؟

     أم لاولى أن  أترك المعاصي ؟

    1. الناصح السني

      المقصد اذا تساوت العقوبه مع اختلاف الذنب والجرم فهذا ينافي العدل والعداله اولا ثم انه قد لا يمنع المبتلى بمعصيه ان يرتكب اعظم منها ولكن الاصل ترك المعاصي

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *