»

طباعة الخبر

  0 1319  

خطابان ” تحدي ” موجهان لـ الصوفيه والاشاعرة من الشيخ عبدالرحمن دمشقية



الشيخ عبد الرحمن دمشقية

الحمد لله والصلا ة والسلام على رسول الله
لدي خطابان هامان هما عبارة عن مطالبتين للمناظرة موجهين إلى الصوفية وإلى الأشاعرة:الخطاب الأول الموجه الى الصوفية:
أستطيع القول من خلال خبرتي أن كل الملل والأديان يمكن أن تدافع عن معتقدها وتناظر عليه إلا الصوفية.

وهذا إنما أقوله من خلال خبرتي في الفرق والملل عموما ومن خلال تواجدي في مواقع المناظرات الصوتية كالبالتوك خصوصا.
فإنني لم أجد يوما صوفيا يقبل التحدي والمناظرة حول طريقته الصوفية.

فانظروا إلى أي حضيض من الضعف وصلت اليه طرقكم.
هم يمكن أن يناظروك حول البدعة والتأويل في الصفات مما اكتسبوه من زبايل علم الكلام.
وأرجو أن لا ينزعجوا بقولي زبايل فإن شيخهم القشيري وصف الله بأنه يكنس المزابل كما في رسالته القشيرية الصفحة 128.

هل يقبل رمز صوفي وشيخ لأحد الطرق يكون معروفا بمشيخته أن يناظرني حول الطريقة النقشبندية أو الطريقة الرفاعية أو الطريقة الشاذلية؟
أعتقد هذا لن يحصل.

وأنا لا أزال أنتظر مع يقيني التام بأنه لن يجرؤ أحد ويقبل التحدي مما يدل على هشاشة الطرق الصوفية ويقين أتباعها بأن طرقهم عبارة عن مجموعة خرافات وأوهام وأباطيل. بل وأنها من أسباب أكل العيش وخداع العوام.

الخطاب الثاني موجه الى الأشاعرة:
هل يعتقد الأشاعرة أن مشايخهم كأبي الحسن الأشعري والرازي يعتقدون بان الله له حد أم لا؟
أنا من خلال اطلاعي على أقوالهم أستطيع القول بأنهم كانوا يعتقدون ذلك.
فمن أراد ان تثكله أمه ويقبل مناظرتي حول إثبات مشايخ للحد في الله أمثال سعيد فودة وغيره من الدعاة إلى المذهب الأشعري فليفعل وانا مستعد لذلك إن شاء الله.

أحببت ان أطرح هذا التحدي من هذا الموقع المبارك المنافح عن سنة رسول الله.
ووالله إن من ينافح عن سنة رسول الله ويجاهد أهل البدع فهو من آل محمد.
فكما ان أتباع فرعون وأنصاره كانوا آل فرعون بهذا المعنى.
فكذلك من يجاهدون أهل البدع ويثبتون سنة رسول الله صلى الله عليه وآله فهم آل محمد بهذا المعنى وبالله التوفيق.

عبد الرحمن دمشقية
السبت 22 ذو القعدة 1431هـ

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.dimashqiah.com/ar/506.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *