«

»

طباعة الخبر

  0 1051  

عاجل: انهزام علي آل محسن على التويتر



الشيخ عبد الرحمن دمشقية

عاجل: انهزام علي آل محسن على التويتر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه. وبعد:

فقد تمت بحمد الله هزيمة علي آل محسن على التويتر في أول أيام عيد الفطر سنة 1433 هجرية

وتفصيل هزيمته أنني سألته سؤالين مهمين:

السؤال الأول: قلتم يا شيخ علي آل محسن: رُبَّ مكروه كراهية شديدة على غير أهل البيت يكون محرما على اهل البيت. فما معنى قولكم (رُبَّ) هل قصدت احتمال تحريم إتيان المرأة من الدبر على اهل البيت؟ أم انك تجزم بحرمته عليهم؟

لاحظ هنا في التويتر أعطانا حكمين: احدهما مكروه كراهية شديدة على غير اهل البيت. محرم على اهل البيت. بينما خالف هذا في رده علي في موقعه على الانترنت حيث لم يفرق لم يأت بهذا التفريق فيلزمه عدم اعتماد ما نقله عن فقهاء مذهبه إطلاق لفظ (حرام) على الكراهة الشديدة على الجميع لا فرق بين شيعة وبين أهل بيت.فهل هذا إلا فقه المراوغة والتناقض والدجل؟

السؤال الثاني: ذكرتم أن فقهاء الشيعة أطلقوا لفظ محرم على الكراهية الشديدة المتعلقة بإتيان المرأة من الدبر. فهل نفهم من كلامكم أن إتيان المراة من الدبر في حق أهل البيت حرام بمعنى مكروه كراهية شديدة أم ان حرمته عليهم كحرمة شرب الخمر؟

فإن قلتم كتحريم شرب الخمر صار محرما على كل الشيعة لا على أهل البيت فقط.

وإن قلتم حرام فقط على أهل البيت عدتم الى التفريق بين الحكمين (المكروه وبين الحرام) وهذا كأس من مرارة تناقض أرغمتك ان تحتسيه بمناسبة عيد الفطر. صحتين يا علي آل محسن وبه يثبت أنكم في قول مختلف يؤفك عنه من أفك. إذ مصدر تخبطكم اهواؤكم.

وحينئذ قرر علي آل محسن الهروب ومهد لهروبه بكثرة التطاول. فحاولت تهدئته وتلطفت معه ورجوت بهذا أن يجيب لكنه ادرك أنه وقع في فخ لا مجال للخروج منه إلا بالهروب من الحوار.

وهكذا هرب. وسوف يقوم قسم الإشراف على موقعي بتثبيت صور الحوار ووضعها قريبا جدا على اليوتيوب إن شاء الله.

الرد المجمل على علي آل محسن

عنوان مقالته يوحي أني قد ارتكبت جرما. فما هو الجرم؟

لقد قلت لمن ادعوا أن جريمة اللواط أجازها الله وصرح أهل البيت بجوازها. فقلنا لهم: هل كان أهل البيت يمارسونها فيأتي الواحد منهم امرأته في دبرها؟

وهذا سؤال إلزامي يفهمه من يفهم الطريقة الإلزامية أثناء الحوار. وفائدتها قياس هذه الفعلة الشنيعة على أهل البيت لتبيين شناعتها، إذ أن هؤلاء القوم لا يريدون تعريف الناس بحقيقة شناعتها.

فلما طرحت هذا الإلزام أصبت مذهب أهل بيت اللواط بمقتل جعل مشايخهم يصرخون قبل أن يدرك الناس شناعة مذهبهم. والصراخ على قدر الوجع.

أما علي آل محسن والذي هزمته منذ ثلاثة أيام هزيمة نكراء وسحقته ثاني أيام عيد الفطر على التويتر:

فإنه قد استنكر قولي: (أتقولون إن عليا كان يأتي فاطمة من دبرها. أعوذ بالله من استهزائكم). واعتبرها جرأة مني على أهل البيت.

ولكنه هو الذي استحسن قول جعفر الصادق (ذاك فرج غُصِبناه) لما سئل عن تزويج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب من عمر بن الخطاب.

استمعوا إلى علي آل محسن وهو يحكي قول جعفر عن أم كلثوم: ذاك فرج غُصِبناه

http://www.youtube.com/watch?v=8wWl4Z7HmJ4

أليس في هذه الرواية منتهى الجرأة على أهل البيت أن توصف أم كلثوم بأنها فرج؟ ألم يكن بمقدور علي أن يقول: إبنتي قد اغتصبت؟

أنتم تعرفون كيف يستعمل لفظ الفرج في اللغة العامية. فهل يرتضي أحد عنده ذرة نخوة أو شرف إذا ابتلي باغتصاب ابنته أن يقول هذا (ك…) غُصِبناه؟ هل يعقل أن يذيع هذه الكلمة أمام الناس فيقول: فرج ابنتي قد غُصِب؟

إذن هو استساغ وصفها بأنها فرج فلماذا يعتبر كلامنا حوال الإتيان الدبر جرأة؟ لا سيما إذا كان هذا كلاما في سياق الحوار العلمي وليس في سياق الاستهزاء كما زعموا.

ولا ننسى فتاوى الإباحية التي ملأتم بها الكتب وصفحات الانترنت وجعلتم دليلها روايات أهل البيت.كهذه الرواية: عن أبي عبد الله: النظر إلى عورة الكافر كالنظر إلى عورة الحمار(الكافي6/501 صححه المجلسي مرآة العقول22/404).

فلا تزايدوا علينا في محبة فاطمة فنحن أقوم في محبتنا من غلواكم وأبعد في حكايتنا عنها من كذبكم عليها. وأنا ما سميت ابنتي بفاطمة إلا تيمنا بابنة رسول الله وبضعته.

فلا يحق لرجل مثل علي آل محسن أن يلبس زورا ثوب المدافع عن فاطمة. وهو الذي ارتضى تسمية ابنتة فاطمة بانها فرج مغصوب.


هلم إلى الرد على علي آل محسن

ثم إنني قد طالعت رد الرافضي علي آل محسن. فوجدته ملأه من كل شيء إلا الرد على سؤالي الذي كسر مذهبه لا سيما على التويتر. وأطال الكلام بلا فائدة. والفائدة المرجوة كانت أن يرد على السؤال. غير انه لم يفعل ولن يفعل.

سؤالي كالتالي فهل من مجيب:

هل شرع الله في جواز إتيان المرأة من دبرها (زعمتم) يشمل نساء أهل البيت أيضا أم هو مكروه مع الجواز؟ أم هو حرام كحرمة شرب الخمر؟

وكان عليه أن يقول: نعم يجوز شرعا وشرعيته شاملة لأهل البيت وغيرهم. ثم ليطول ما شاء بعد هذا وليقل بعد ذلك بأنه مكروه في حقهم كراهية شديدة أو كراهية بسيطة. المهم يجيب.

أو أن يقول: هو محرم على أهل البيت فقط لأن النساء من غير أهل البيت لا كرامة لهن.

لكنه بقي يجتنب الاجابة بنعم لأنه إن قالها أوقع نفسه في الفخ وظهر للناس أن قلة الأدب تكون منه أيضا في حق أهل البيت.

ولا ينفعه ان يأتي بالرواية عن الإمام الرضا حين سئل عن إتيان المرأة من الدبر: إنا لا نفعله لأنه هو الذي احتج بهذه الرواية:

عن موسى بن عبد الملك عن رجل، قال: سألت أبا الحسن الرضا عن إتيان الرجل المرأة من خلفها، فقال: أحلتها آية من كتاب الله عز وجل، قول لوط: (هؤلاء بناتي هن أطهر لكم)، وقد علم أنهم لا يريدون الفرج.

وهنا فلا بد ان يحمل الناس عدم فعل الرضا له على أنه ترك له مع الجواز. لا سيما وأنه صرح بأن القرآن أحل هذه الفعلة. وحينئذ نخنق الشيعي بهذا الاعتراف ونلزمه بأنه يجيز اللواطة بين أهل البيت.

وإلا فسوف يظهر التناقض. ويقول قائل: كيف صرح المعصوم انها حلال ثم قال لكنها حرام؟

فاستدلال علي آل محسن بالرواية ورطة ورط بها نفسه. وهي دليل ضده على أن الرضا قال بأنه لا يفعلها على معنى كراهيته له لا على معنى التحريم.

فتنبه أيها العاقل المنصف لحيدة الرافضي السبئي علي آل محسن لتعلم أن مذهب الرافضة هو الذي تجرا على أهل البيت حين نسب اللواطة اليهم وقال: هذا شيء من فقههم.

ولهذا لا أزال أسأله وأسأل كل معمم رافضي: حلال جائز على علي بن أبي طالب وفاطمة أم حرام عليهما.

لا تهرب وتقول مكروه حذرا من أن يكتشف الناس وقاحتك وكذب مذهبك على أهل البيت.

لأن المكروه لا يؤثم فاعله مما يؤكد أنهم أراداو الجواز على أهل البيت لكنهم يخافون التصريح به.

ولكن فنان المراوغة علي آل محسن يستعمل ألفاظا موهمة فيزعم أنه (رب) شيء يكون حلالا على الناس، لكنه حرام على أهل البيت. ودخول (ربما) فيما يحتاج فيه الى تمييز الحلال من الحرام مصيبة كبرى تقتضي الخيانة والتدليس على عوام الناس..

وخذ هذه الفضيحة:

أنت قلت يا آل محسن بأن من فقهائكم من قال بان إتيام المراة من الدبر مكروه على كراهة شديدة. وبالطبع عممت هذه الكراهة على كل مسلم ولم تقل أن هذه الكراهة في حق الناس دون أهل البيت فقط.

وهذه تكشف أنك ما اجبت أصلا. كما انها كشفت حرجك الشديد من سؤالي.

أرجوك أجب أجب أجب

هي جائزة وحلال على اهل البيت أم حرام أجب يا علي آل محسن يا شاطر إن كنت بطلا يفخر بك الشيعة وبعلمك. وحرمتها – إذا قلتم بها – كحرمة شرب الخمر أم لا؟

أعيد القول: أنت عممت المكروه على الجميع الناس في مقالتك. لكن كلامنا عن حرمتها على أهل البيت هو الأصل. وموضوع الكراهة ليس داخلا في حوارنا بحال لو كنت تفقه الحوار العلمي.

لأن سؤالي كان: هل تجيزونه لعلي وفاطمة؟ فلم تجبني بوضوح.


ابتداء رد الرافضي بما هو خارج عن موضوعنا

ابتدأ الرافضي على آل محسن رده بالعنوان التالي: مذهب الشيعة لا يجيز اللواط بالذكور.

قلت: اللوطية هل هي الإتيات من الدبر سواء في الرجال او في النساء. ولكنها ولطية مصغرة في حق النساء. فقد سئل رسول الله عليه وسلم عن إتيان المرأة في دبرها؟ فقال: «هي اللوطية الصغرى» (المسند2/270 السنن الكبرى5/319 وعشرة النساء ص69 للنسائي شعب الايمان4/356 والسنن الكبرى7/20 للبيهقي وصححه الألباني في غاية المرام رقم234 وصحيح الترغيب والترهيب رقم2425 والتعليقات الرضية229/2).

وبعد هذا القول الصحيح سندا من رسول الله لا يكون ما خالفه معتبرا حتى لو كان صحابيا. فإن ديننا يقوم على قال الله قال الرسول. مهما ملأ الرافضي من شتات الكتب.

ثم إن قول الرافضي: مذهب الشيعة لا يجيز اللواط بالذكور. هو خارج عن نطاق موضوعنا. وهذا شيء عهدناه عنه في حواراته، فإنه هراب ينسل من موضوع إلى آخر ليهرب من الإلزام.

وأنا اتهمت مذهبه بإباحة إتيان المرأة من الدبر وليس الرجل.

بالرغم من تجويز شيخه الخوئي لعب الرجل بإحليل الرجل (صراط النجاة أجوبة واستفتاءات سؤال رقم784).

وبالرغم من اعتقادي أن من يدمن على هذا العمل لا يمكن أن يفرق عند فقدانه في زوجته بين أنثى وبين ذكر، بداعي وحدة الآلة بينهما. فكيف إذا اجتمع مع ذلك فتوى مشايخهم بأن مقدار عورة الرجل قضيب وبيضان والفتحة الشرجية فقط دون الأليتين. والأليتان ليستا من العورة؟

نعم قد قالها الرافضة بلا حياء « إذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة» (الكافي6/501 تهذيب الأحكام1/374). والدبر هو نفس المخرج، وليست الأليتان ولا الفخذ منها لقول الصادق عليه السلام: «الفخذ ليس من العورة» وروى الصدوق أن الباقر عليه السلام كان يطلي عورته ويلف الازار على الإحليل فيطلي غيره سائر بدنه» (جامع المقاصد للمحقق الكركي2/94 المعتبر للحلي 1/122 منتهى الطلب 1/39 للحلي تحرير الأحكام 1/202 للحلي مدارك الأحكام 3/191 للسيد محمد العاملي ذخيرة المعاد للمحقق السبزواري الحدائق الناضرة2/5).

وعن أبي الحسن الماضي قال: العورة عورتان: القبل والدبر. الدبر مستور بالأليتين، فإذا سترت القضيب والأليتين فقد سترت العورة. ولأن ما عداهما ليس محل الحدث.فلا يكون عورة كالساق» (الكافي6/501 تهذيب الأحكام1/374 وسائل الشيعة1/365 منتهى الطلب4/269 الخلاف للطوسي1/396 المعتبر للحلي 1/122).

كل هذا يعتبر تسهيلا غير مباشر لطرق اللواطة بالذكور. وقد عرضت من قبل على القنوات فتوى السيستاني بأن الأليتين ليستا من العورة.

1-تطرق إلى وقوع الخلاف بين الشيعة الكلام على مسألة أخرى وهي: هل إتيان المرأة من الدبر جائز ام مكروه؟ وهذا أيضا خارج عن سؤالي الذي هو: جائز ام محرم على أهل البيت؟

ثم انتهى المدلس إلى قصر الخلاف بين الفقهاء بين الجواز وبين الكراهية الشديدة التي أطلق عليها بعض الشيعة المحرم.

وهنا أقول للقارئ: انتبهوا من تدليس هذا المحترف للتدليس. فإنه اعترف بأن مشايخ الرافضة اصطلحوا على اطلاق لفظ (حرام) على الكراهية الشديدة. فقال:

((وقال الشيخ محمد حسن النجفي صاحب جواهر الكلام (قدس سره) (ت 1266هـ): وكيف كان فلا محيص عن القول بالجواز (لكن على كراهية شديدة) استأهلت لفظ الحرمة كما عرفت)) انتهى كلامه.

الجواب:

الله أكبر على التدليس. هل لاحظتم قوله إستأهلت لفظ الحرمة. ولم يقل إستأهلت حقيقة الحرمة!

نعم عرفنا اصطلاحاتكم المطاطية الفضفاضة أيها اللصوص.

هذه العبارة منك يا آل محسن كشفت لصوصيتك وأثبتت أنكم وإن استخدمتم لفظ (حرام) فإنكم تطلقونه وتريدون به الكراهة الشديدة.

فإتيان المراة من الدبر لا يعدو كراهة اطلق عليها فقهاؤكم لفظ حرام.

ولهذا لا أزال أصر على القول: بأن علي آل محسن لم يجب حتى الآن عن سؤالي:

والسؤال هو:

هل حرام على أهل البيت أن يأتوا نساءهن من الدبر أم لا؟ لا تقل مكروها فلا علاقة لسؤالي بالمكروه.

ثم احتاح بتدليس الخوئي الأكثر جلدا على المراوغة والتدليس منه.

ثم عاد ليؤكد لشيعته ان المنع على الأحوط لا يجوز أن يفهموا منه التحريم ناقلا عن الحلي ما يلي:

((ويكره للرجل أن يأتي النساء في غير الفروج المعتادة للجماع، وهي أحشاشهن من غير حظر ولا تحريم عند فقهاء أهل البيت . (السرائر 11/340).)) انتهى.

قلت: وهذا الذي نقله عن الحلي يؤيد ما قلت من قبل أنكم تجيزون ممارسة هذه الفعلة الشنيعة وتنسبونها إلى أهل البيت بدليل قولكم (عند فقهاء أهل البيت).

فكيف تنسبني إلى الجرأة على أهل البيت والحال أنكم أنتم الذين تجعلون جريمة اللواط من فقه أهل البيت الذين أجازوه؟

ثم قولكم (عند فقهاء أهل البيت) يفيد جوازه عندهم بعموم من دون تحريم عليهم. لأن الذي يشرع للعباد هو الله لا أنتم ولا أهل البيت. فهل نزل عليكم كتاب من السماء يقول لكم: هي حلال على أدبار نسائكم، حرام على أدبار أهل البيت؟

نهاية التدليس فضيحة علي آل محسن

ثم قال علي آل محسن:

((إذا عرفت أن فقهاء الشيعة الإمامية ما بين قائل بكراهته أو بكراهته الشديدة أو حرمته)).

يعني بذلك هذا المدلس أن الكراهية الشديدة يعبر عنها بلفظ آخر وهو الحرمة.

وهنا سوف أسأله سؤالا آخر أتحداه أن يجيب عليه:

هل تعني بالحرمة مثل تحريم شرب الخمر ولعب القمار أم تعني به الكراهية الشديدة ؟

فليجب هذا المدلس، ولا أعتقد أنه سوف يفعل.

نموذج من تناقضه وتخبطه

وأما ما نقله عن الإمام الرضا أنه سئل عن إتيان المرأة من دبرها فقال: (إنا لا نفعل ذلك). فهذا لا يفيد تحريما، بل جل ما فيه أنه لا يفعله.

وسوف أذكرك باحتجاجك علي في التويتر أيها المتناقض:

أتذكر انك قلت لي: بأن (((النبي لم يكن يأكل الضب ولا الثوم))). لتثبت لي أن ترك النبي للشيء لا يدل على حرمته؟

فكذلك نرد عليك من خلال قاعدتك هذه ونقول لك: قول الرضا (إنا لا نفعل ذلك) من جنس عدم أكل النبي للضب وللثوم.

فالله أكبر: ما أعظم تناقضك.

فعليك أيها المتناقض أن تقول بصراحة وبلا تدليس ولا خداع:

نعم يجوز لأهل البيت أن يفعلوه من حيث الشرع.

وثقوا أنه بمجرد ان يجيب بنعم او وبلا فسوف أخنقه بجوابه وألزمه بقلة الأدب مع أهل البيت.

لكني متيقن أنه لا يريد أن يعرض نفسه للإختناق.

2-قال الرافضي آل محسن: ((الدمشقية تخيل أن الشيعة لما أفتوا بجواز إتيان المرأة في دبرها، فإنه يلزمهم القول بأن أئمة أهل البيت كانوا يمارسون هذا الفعل مع زوجاتهم)).

الجواب:

كلا ما تخيلت ذلك. ولا أعتقد انهم فعلوه أصلا. وإنما أنت الذي تريد تخييل ذلك في أذهان الناس لتوهمهم أني تخيلت ذلك. فإني أعتقد جازما أنهم لم يفعلوه أبدا لتحريم النبي صلى الله عليه وسلم له. حيث قال: ملعون من أتى امراة من دبرها.

فهذا يدل على سخافة فهمك في الحوار أو لصوصيتك وخداعك.


يا مراوغ انا قلت هل تجيزونه وليس هل توجبونه

3-قال الرافضي على آل محسن: ((وهذا التخبيص الذي قاله الدمشقية إنما يلزم لو أفتى الشيعة بأن إتيان المرأة في دبرها واجب، والشيعة لم يفتوا بذلك، وإنما قالوا: «إنه فعل جائز، بل مكروه» كما مر)).

الجواب:

أنا ما ألزمتك بأنكم توجبونه. وإنما قلت: ما أجزتموه على نساء المسلمين هل تجيزونه على نساء أهل البيت؟ ولم أقل هل توجبونه.

فهذا يدل على سخافة فهمك مع انك نسبت السخف إلي. فها أنا أثبت بالدليل العلمي وبدون سب ولا شتم انك سخيف جاهل.

ومن جملة سخافة فهمك قولك:

((فإن من أفتى بجواز الطلاق على كراهة فإنه لا يلزمه تطليق زوجته)).

أقول: إذن قل يا متناقض بجواز إتيان المرأة من اهل البيت من الدبر ولن نلزمك بالفعل. ويكفينا منك ان تقول بأنه يجوز عليها كما أجزتم على سائر النساء. وكفاك تخبطا وتذبذبا.

قل: يجوز في حق أهل البيت مع الكراهة. هذا هو موضوع حوارنا يا آية الله زئبق.

وصغار الناس يعرفون جواز الطلاق مع الكراهية، ولم يلزمهم حتى النصارى المحرمين للطلاق أن يطلقوا زوجاتهم.


ما فعله لأنه لم يثبت يا فطحل

4-قال الرافضي: ((والسلفية يقولون: إن رسول الله  أباح لصحابته نكاح المتعة، ولكنهم لا يقولون: «إنه  فعله».

الجواب:

صدقت وانت كذوب في أن النبي ما ثبت عنه أنه فعله. ولو فعله لكان قد فعل ما شرعه الله، إلا أن يثبت دليل على خصوصية التحريم له. ولهذا يقول الفقهاء (لا يجوز التخصيص إلا بمخصص).

ولا حرج من فعل ما أحله الله. بخلاف ما انتم عليه. تدافعون عن المتعة لكنكم تشعرون بالعار منها. حتى قال الطوسي: لا يجوز التمتع بالمرأة من أهل بيت الشرف لما يلحقها من العار ويلحق أهلها من الذل. (تهذيب الأحكام7/253). فتامل وصف الطوسي للمتعة بالذل والعار.

كل المسلمين رووا عن النبي أنه أباح لصحابته نكاح المتعة يوما من دهر. نعم لصحابته ولفترة ضيقة في وقت سفر اشتدت عليهم فيه العزبة. ثم حرمها إلى يوم القيامة وقدر الله ان تنتشلوها من القمامة بعدما رمتها الشريعة وتتمسكوا بها.

ولو بلغ إلى علم الصحابة أنه فعلها لنسبوا إليه هذا الفعل. فإن الحلال ما احله الله ورسوله والحرام ما حرمه الله ورسوله. ولا نقول أنه لما أباحه لهم حرمه على نفسه إلا بدليل.

ثم إن هناك من اهل البيت من ثبت فعله لها كابن عباس لفترة طويلة لم يبلغه نهي النبي عنها. حتى نهاه عمر ووبخه علي وزجره ابن الزبير.

5-قال الرافضي: ((وعليه فالقول بكراهة وطء الزوجة في دبرها لا يستلزم القول بأن أهل البيت كانوا يمارسونه مع زوجاتهم)).

الجواب:

قلت: لكن حكم الجواز يجري عليهم. فلماذا تتذبذب بين تحريمه عليهم وبين تجويزه. حتى قلت بلسانك المتناقض: (((رُبَّ مكروه على الناس يكون محرما على أهل البيت))).

فتبين لنا من كلامك أنك لا تجزم بحرمته على أهل البيت لقولك (رُبَّ). وهذا دل على تخوفك من إطلاق التحريم عليهم لمطالبتك بالدليل على تخصيص التحريم عليهم دون باقي المسلمين.

لا يعرف الفطحل معنى منسوب

6-زعم الرافضي أن إتيان المرأة من الدبر ثابت عندنا. ثم نقل كلاما عن ابن قدامة والقرطبي.

قلت: وهذا بعد التفحص تبين أنه لا قيمة له ولا يثبت ما يدعيه. وابن ابن قدامة وغيره حكوا هذا بصيغة التمريض. (رُوِيَ). وهذا يبطل استدلال الرافضي.

فأما كتاب السر الذي فيه إستباحة مالك إتيان المراة من دبرها فلم يثبت عن مالك، بل هو مكذوب عليه. قال ابن الحاجب المالكي: ويحل كل استمتاع إلا الإتيان في الدبر ونُسِب تحليله إلى مالك في كتاب السر وهو مجهول وعن ابن وهب سالت مالكاً وقلت إنهم حكوا عنك أنك تراه فقال معاذ الله وتلا (نساؤكم حرث لكم) (جامع الأمهات1/155 كتاب النكاح).وأنكر القرطبي نسبته لى مالك أيضا (تفسير القرطبي3/95). وقوله (نُسِبّ) إشارة إلى عدم ثبوته عنه.

7-قال الرافضي: ((قال القرطبي: وممن نُسب إليه هذا القول سعيد بن المسيب ونافع وابن عمر ومحمد بن كعب القرظي وعبد الملك بن الماجشون)).

الجواب:

وهذا ذكره القرطبي في سياق ما ينسب إليهم يعني منحول عليهم يا أيها المتعالم، وأن هذه النسبة موجودة في كتاب منسوب إلى مالك يقال له كتاب السر. بدليل قول ابن وهب: سالت مالكاً وقلت إنهم حكوا عنك أنك تراه فقال معاذ الله وتلا 2 نساؤكم حرث لكم (جامع الأمهات1/155 كتاب النكاح).

وهو عين ما قاله القرطبي من كذب هذا الكتاب (تفسير القرطبي3/95).

واكد صاحب مواهب الجليل أن كتاب السر هو سبب هذه الكذبة عن مالك (مواهب الجليل5/24).

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.dimashqiah.com/ar/4430.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *