«

»

طباعة الخبر

  0 980  

رسالة الي المستغيثين بغير الله



الشيخ عبد الرحمن دمشقية

يلزمكم أيها المستغيثين بغير الله لوازم كثيرة من أهمها:
يلزمكم: أن عائشة رضيت بأن يخلو بها رجل أجنبي عنها يوم أن تخلفت عن الجيش ولم تستغث بالنبي صلى الله عليه وسلم. وهذا اتهام لها بأنها فضلت الخلو بأجنبي عن أن تستغيث بالنبي وتقول له من بعيد: المدد المدد يا رسول الله.
يلزمكم أن النبي صلى الله عليه وسلم الذي تستغيثون به من الغيب لاعتقادكم أنه يسمع. يلزمكم أنه علم بحال عائشة وأنه قد خلا بها رجل أجنبي عنها وقد رضي بذلك وأقفل عائدا إلى المدينة ولم ينتظرها مع علمه بأنه كانت في خلوة برجل أجنبي.
وهذا طعن منكم في دين نبينا.

يلزمكم ان الصحابة كانوا يعلمون بجواز الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم ولكنهم عندما اختلفوا ووقعت الحرب بين علي ومعاوية فضلوا إراقة الدماء فيما بينهم ولم يستغيثوا بالنبي الكريم بالرغم من أن القرآن وصفهم بأنهم رحماء بينهم.
يلزمكم أن النبي صلى الله عليه وسلم ليس بالمؤمنين رؤوف رحيم لأنه لا يخفى عليه شيء من أمر أمته فلم يكلم أحدا من أصحابه وتركهم يريق بعضهم دماء بعض.
أو
يلزمكم أن عقيدتكم باطلة وأنكم:
مخالفون للقرآن (فادعوا الله مخلصين له الدين).
مخالفون للسنة (الدعاء هو العبادة).
مخالفون للعقل.
فـ:

يلزمكم ترك هذا الاعتقاد الشركي.
عبدالرحمن دمشقية

http://www.antihabashis.com/bbs/foru…p?TID=999&PN=1

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.dimashqiah.com/ar/4229.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *