«

»

طباعة الخبر

  0 1975  

مقال : المصادر الشيعية في عقيدة الحبشي



الشيخ عبد الرحمن دمشقية

لا زلت أذكر اللقاء التلفزيوني مع عبد القادر الفاكهاني في تلفزيون لبنان حيث كان يقول: يا جماعة انتبهوا من الإرهاب، يا جماعة والله بتخرب بكرة. إن أول إنذار أطلق ضد الإرهاب كان من جهة جمعية المشاريع.
ومنذ ستة أشهر سئل الفاكهاني في قناة نيوتي في بأنكم تضربون وتقتلون مخالفيكم. فأجاب أبدا هذا غير صحيح نحن ضد الارهاب.
واليوم يوم مصيري فضح محمود عبد العال الذي كان عريف الاحتفالات التي كانت تقام بمناسبة تأسيس الجيش العربي السوري هو وصاحبه نزار الحلبي الذي كان يستغلها مناسبة لمطالبة الحكومة اللبنانية بتقوية علاقاتها مع الدولة السورية.
أقول:
إعلموا أيها الأحباش أن دعوتنا هذه والتي كرستم جهودكم ضدها طعنا وتشنيعا وتزويرا هي دعوة منصورة ما حادها قوم إلا فضحهم الله وأذلهم.
ها قد فضحكم الله وثبت للناس أنكم إرهابيون قتلة متآمرون مع أنظمة المخابرات بينما كنتم تتهموننا بتهمة الإرهاب وتصفون أنفسكم بأهل الاعتدال.
وأي اعتدال هذا تفرزه منظمة الصاعقة وحزب البعث؟؟؟
ها قد كشف الله ضلوعكم في قتل الحريري رحمه الله وكسر ((أضلاعكم)). وأنكم إرهابيون من الدرجة الأولى.
ولكن: ليست هذه هي الجريمة الأولى. فقد ارتكب هؤلاء جرائم عديدة:
  • في لبنان دخل الأحباش مسجد عيسى بن مريم وتسببوا بمعركة كبيرة مع المصلين استخدمت فيها ألواح الخشب وكانت كغزوة بدر هزم فيها الأحباش شر هزيمة وقلعت عين أحد الأحباش وبلغني أنه تاب وقلع نفسه من جمعية مشاريع غسيل الأموال وسرقة السيارت في ألمانيا.
  • في بوسطن: قام مؤسسوا فروع جمعية الأحباش في أمريكا وكندا بضرب صاحبهم السابق أحمد العرب وأخاه بأعقاب المسدسات وكاد أن يموت من النزف. وعندي وثائق وقائع المحاكمة التي بقي فيها عشرة من مؤسسي فرقة التحبش في أمريكا في السجن لمدة طويلة وتحتفظ إدارة مسجد الإيمان ببوسطن بكل التقارير.
  • في طرابلس قام حبشي وأخته من آل الحواط بقتل أخيهما الذي كان يعترض على تحبشهما.
  • وفي بيروت في مسجد الجامعة العربية قام الأحباش بضرب المصلين بالسكاكين. فقد دخلوا المسجد وأخرجوا إمام المسجد (سليم اللبابيدي) وطعنوا عدة مصلين بالسكاكين كانت حصيلة الحادثة ما لا يقل عن أربعة عشر جريحًا، وكان أحد الأحباش يستصرخ أصحابه عند باب المسجد قائلاً « حي على الجهاد » ثم أغلق المسجد من حينه وأطفئت الأضواء. ثم تسبب هذا أن أقسم بعض المصابين بالسكاكين الحبشية أن ينتقموا من الأحباش حيث ردوا الصاع صاعين وقاموا باغتيال :
(((المغمق له))) نزار الحلبي
  • في مسجد حمد قام الأحباش بالتعدي على المصلين وتحرشوا بإمام المسجد المكلف من قبل دار الفتوى بالصلاة في المسجد وسارعوا إلى إحضار أحبابهم منظة الصاعقة إلى داخل المسجد فساقوا الإمام إلى مقر منظمة الصاعقة وطالبوهم بإنزال أقصى العقوبات به.
  • في السويد قام الأحباش بقتل وإخفاء صاحبهم طارق مدير المدرسة الحبشية.
  • عند باب دار الفتوى أقام الأحباش حلقات ملاكمة تخللها نتف لحى بعضهم البعض.
  • في السويد قبضت السلطات على حسام قراقيرا ومعه جماعة مسلحون كانوا في طريقهم ليفعلوا مع طه الولي ما فعله خالد الناشف في أمريكا مع أحمد العرب. ولكن سارع طه الولي بطلب النجدة من السلطات السويدية التي أدركت حسام قراقيرا وهو في طريقة الى الحدود السويدية الدانماركية لينتقم من أحباش الدانمارك ويستعيد مبلغ سبعة ملايين دولار كان
    ((( المغمق له))) نزار الحلبي
    قد جمعه من حلي ومجوهرات النساء ثم أودعه في بنوك اسكندنافيا لينفقه على فقراء النروج والسويد وألمانيا.
    ولكن أحباش الدانمارك سارعوا إلى بلع المبلغ. وورطوا حسام قراقيرا الذي بطحته السلطات السويدية أرضا والتقطت له الصور وهو يفترش الأرض ونشرت في جرائد السويد. وكان منظرا مثيرا للضحك. ثم رجع قراقيرا يجر أذيال الخيبة ولم يتمكن من استعادة المبلغ الذي كان خبأه

     

    ((( المغمق له نزار الحلبي)))
    في بلاد اسكندنافيا
  • في أستراليا قبضت السلطات على الأحباش في مدينة بيرث ومعهم باص مليء بالأسلحة كانوا قد تعرضوا فيه لحادث قتل على أثره سائقهم الحبشي فتمت لفلفة القضية واتهم الأحباش السائق الميت بأنه كان هو صاحب الأسلحة وأنهم لا يعلمون عنها شيئا.
  • في ملبورن قبضت السلطات الأسترالية على أحد الأحباش ومعه مسدس كان قد اشتبك مع أحد أحبابنا وكان يتربص بي يريد قتلي يوم أن كنت أخطب الجمعة في مسجد لاكمبا بأستراليا.
  • في ألمانيا خطف الأحباش بعض السعوديين في مدينة آخن وكادوا أن يقتلوهم لولا ملاحقة البوليس الألماني لهم إلى المزرعة التي أخذوهم إليها ليقتلوهم.
  • في الدانمارك قاموا بذبح أحد الإخوة الفلسطينيين من الوريد إلى الوريد ثم سارع إلى المستشفى حيث كاد يموت لولا أن تداركوه بالعلاج.
  • وفي الدانمارك أيضا قام زعيم الأحباش (كردي) بتهديد بعض الدانماركيين الجدد وملاحقتهم وتخويفهم.
  • في سويسرة انهالوا على بعض السعوديين بالتهديد والضرب لأنهم صلوا عندهم بطريق الخطأ ولم يكونوا يعلمون أن مسجدهم في لوزان مسجد الضرار الذي أسسته جمعية مشاريع حزب البعث ضرارا وتفريقا بين المؤمنين

     

  • في مدينة صيدا بلبنان دخلوا أكبر مساجد صيدا وأطلقوا النار على المصلين فبرز لهم المسلمون هناك ولقنوهم درسا جعلهم يتخوفون من التحرك في مدينة صيدا منذ ذلك الوقت.

     

  • ومنذ فترة قريبة قاموا بالتعدي على موكب سعد الحريري وكادت تحصل بينهم مقتلة لولا تطويق المشكلة.

     

  • في بيروت ألقوا قنبلة على أحد تجمع حزب الله وتظاهروا بأنهم سلفيون ليورطوا إخواننا هناك مع حزب الله ولكن ولله الحمد تم كشفهم وكاد الحزب أن يشتبك معهم لولا تطويق القضية ومن ثم لفلفتها بعد ذلك.

عصابة مافيا التحبش تفتي بجواز السرقة
تلك أهم أحداث هذه الفرقة الشاذة المدسوسة وما يحضرني منها الآن.
ولا ننسى فتواهم بجواز الاحتيال على الله وجواز السرقة.
ولا ننسى جرائم تطليق غير الأحباش ممن تحبش من النساء وبالعكس. وهي من أعظم الجرائم الاجتماعية التي أحلت بالعوائل الدمار والبؤس.
لأن الأحباش العنصريين لا يقبلون للحبشية أن تبقى تحت ذمة غير حبشي.

نعم أفتى شيخهم بجواز بيع المسروقات بضاعة فتصير البضاعة حلالا.
والفتوى مسجلة عندي بصوته.

 

ولمزيد المعلومات أرجو من وسائل الإعلام من قنوات فضائية وجرائد الاتصال بي على البريد الالكتروني من أجل التعليق على جرائم الأحباش

 

dimashqiah@gmail.comعبدالرحمن دمشقية


558

أكثر الأحباش المعطلة – على خطى المعتزلة – من نشر هذه المقولة :
الله ليس في مكان
والله لم يعلمنا هذه المقولة التي تسربت الى الاحباش من جهم والمعتزلة.
ولكن الله قال :
(أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور).
فوصف الله نفسه بأنه في السماء.
ولم ينهنا الله عن أن نعتقد بأنه في السماء ولم يقل لنا إحذروا من أن تعتقدوا ظاهرها لأن ظاهرها كفر.
فهذه الآية مبطلة لعقيدة من أضاعوا ربهم ووافقوا الشيوعيين على أنه لا رب داخل العالم ولا خارجه، وانتهوا الى الوفاق مع عقيدة ماركس ولينين على نفي الرب بالجملة.
فماذا عسى الأحباش أن يقولوا في هذه الآية المبطلة لمذهبهم ومذهب صديقهم ماركس؟؟؟


عبدالرحمن دمشقية
http://www.antihabashis.com/bbs/forum_posts.asp?TID=703&PN=2

 

560

src=http://www.antihabashis.com/bbs/uploads/87D_A7bash_less_than_35K.jpg

 

هل عرفتم هؤلاء المجرمين من وراء زنزانة المحكمة بولاية بوسطن بأمريكا؟ إنهم من تستروا بشعار المشاريع الخيرية الإسلامية وهم مشاريع مخابرات دولية وقتل وتلصلص لصالح أعداء المسلمين والذين كشفهم الله بالأمس في الاشتباه بضلوع زعيمهم أحمد عبد العال في جريمة قتل الرئيس رفيق الحريري
هؤلاء هم الأحباش المعتزلون لا المعتدلون
ألم أقل لكم إنهم مجرمون يزعمون مكافحة الجريمة؟
متطرفون يدعون محاربة التطرف؟
إقرأوا الآن:
هؤلاء الذين دخلوا منزل صاحبهم السابق أحمد العرب وأوسعوه ضربا بأعقاب المسدسات أم أخيه وزوجته وطفلته.
واتصلت زوجته بالشرطة فداهمت الشرطة المنزل ثم ما لبثوا أن رأوا زعماء الأحباش وهم مضجرون بالدماء وكل واحد منهم يهرب في جهة. ولكن تم القبض عليهم .باستثناء سمير القاضي درزي سابقا متدرز متحبش حاليا. والجناة كلهم من زعماء جمعية مشاريع ميشال عفلق الحبشية في كندا وأمريكا. وأسماؤهم كالتالي:.

 

 

تنوير صاحب، عمر متين، غادي حمدي

 

سالم، محمد عيطاني، مروان أحمد حسيني، بابي هاثورن، رياض ناشف، حلمي ضناوي، وعبد اللطيف الحسامي.
والفار: سمير القاضي.

كان رئيس الأحباش، رياض الناشف، ونائبه التنفيذي، القاضي، وبرفقة أتباع لهم، قد قاما بالاعتداء على رئيس رابطة ماساتشوسيتس الإسلامية أحمد العرب وأحد موظفيه، محمد العرب، في منزله في 22 مارس 1997، بعد أن يئست محاولاتهم للإستيلاء على مركز الرابطة!!

وقد تم القبض على ناشف و8 من أتباعه، فيما كان الدم ما زال ظاهرا ً على ملابسهم وأسلحتهم!! ..

الخبر باللغة الانجليزية :

News release presented by: Islamic Association of
Massachusetts, Inc. P.O.Box: 535 Everett, MA 02149

 

Tel: 617-381-6666 Email: imanMosque@aol.com

 

 

Leaders of AICP (ALAHBASH) in North America are jailed

 

 

Muhammed Al-Arab, a director of Islamic Association of

 

 

Massachusetts (IAM) and a victim of a March 22, 1997 beating

 

 

perpetrated by ten members of an Islamic organization known as

 

 

Associated Islamic Charitable Projects, headquartered in Lebanon

 

 

but with a North American office in Philadelphia, Pennsylvania

 

 

(AICP-AHBASH), announced IAMs responses to comments made by

 

 

attorneys for the arrested defendants.
The nine men arrest and currently in custody of the Chelsea

 

 

Police Department forced their entry into the home of the

 

 

President of IAM Sheikh Ahmad Elarab at 6 P.M. on March 22, 1997,

 

 

and there and then did violently and physically assault both

 

 

IAMs President and one of the IAMs directors. One perpetrator

 

 

has escaped, is still at large, and is armed and dangerous.

 

 

The Islamic Association of Massachusetts
is a non-profit

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.dimashqiah.com/ar/4223.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *